DCSIMG
Skip Global Navigation to Main Content
النصوص

بيان حقائق لوزارة الخارجية بشأن مضاعفة المساعدات الأميركية للمعارضة السورية

23 نيسان/إبريل 2013

وزارة الخارجية الأميركية

مكتب المتحدث الرسمي

20 نيسان/أبريل 2013

2013/0453

بيان حقائق

وزير الخارجية كيري يعلن عن مضاعفة المساعدات الأميركية غير الفتاكة المقدمة للمعارضة السورية وتخصيص مساعدات إنسانية جديدة للأزمة السورية

في أعقاب اجتماعاته مع رئيس ائتلاف المعارضة السورية معاذ الخطيب وأعضاء قيادة ائتلاف المعارضة، والشركاء الدوليين الذين يدعمون المعارضة السورية، أعلن وزير الخارجية جون كيري أن الولايات المتحدة تعتزم مضاعفة المساعدات غير الفتاكة للمعارضة السورية، وكذلك تقديم مساعدات إنسانية إضافية إلى السوريين المحتاجين.

تشدد المساعدة غير الفتاكة الجديدة على تأييد الولايات المتحدة الثابت للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا ولدفع المعارضة إلى ترويج رؤية متسامحة وشاملة للجميع لسوريا ما بعد الأسد. وسوف تعمل الولايات المتحدة مع ائتلاف المعارضة السورية وممثلي المعارضة الآخرين لتحديد كيفية استخدام المساعدات غير الفتاكة الجديدة البالغة قيمتها 123 مليون دولار لدعم جهودهم لتلبية احتياجات الشعب السوري ولقيادة الطريق إلى انتقال سياسي يضع حدًا لهذا النزاع، ولبناء سوريا الديمقراطية الشاملة التي يستحقها شعبها. وبهذا التعهد الجديد سوف يرتفع مجموع مساعداتنا غير الفتاكة إلى المعارضة السورية ومجموعات المجتمع المدني إلى 250 مليون دولار.

كما أن الولايات المتحدة ستستخدم أيضًا قسمًا من هذه المساعدة غير الفتاكة لتنفيذ الأمر التوجيهي للرئيس أوباما الداعي إلى تقديم نطاق واسع من الدعم للمجلس العسكري الأعلى. وإننا بصدد توسيع نطاق هذا الدعم الجديد بحيث يتجاوز الحصص الغذائية للعسكريين والمستلزمات الطبية ليشمل أنواعًا أخرى من الإمدادات غير الفتاكة، التي سيتم الاتفاق عليها بالتعاون مع قيادة المجلس العسكري الأعلى.

لقد حثّ الوزير كيري الشركاء الدوليين المجتمعين في إسطنبول، وكذلك جميع أصدقاء الشعب السوري، لتقديم تعهدات مماثلة لمساعدة ائتلاف المعارضة والمجلس العسكري الأعلى بهدف وصول مجموع الدعم الدولي المقدّم للمعارضة إلى مبلغ بليون دولار.

وتقديرًا للحالة الإنسانية المتدهورة نتيجة الأزمة في سوريا، أعلن الوزير كيري عن تقديم مساعدات غذائية إضافية للشعب السوري بحوالي 25 مليون دولار. سوف تؤمن هذه المساعدات 25500 طن من القمح المطلوب لتوفير الطحين لمدة أربعة أشهر إلى ما يزيد عن مليون إنسان، وكذلك الحصص الغذائية لأولئك الموجودين داخل سوريا واللاجئين في الأردن المتضررين من أعمال العنف. وسيبدأ برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بتوزيع القمح على المحتاجين في جميع المحافظات السورية الأربع عشرة بأسرع وقت ممكن. الولايات المتحدة هي أكبر مانح للمساعدات الغذائية داخل سوريا وللاجئين في البلدان المجاورة المتضررة، وقد قدمت مساعدات إنسانية للأزمة السورية يتجاوز مجموعها 409 ملايين دولار.