DCSIMG
Skip Global Navigation to Main Content
النصوص

نص تصريحات وزيرة الخارجية كلينتون ونظيرها الهولندي روزنتال عقب لقائهما في 21 نيسان/أبريل

22 نيسان/إبريل 2011

وزارة الخارجية الأميركية

مكتب المتحدث الرسمي

21 نيسان/أبريل

نص مقتطفات من حديث وزيرة الخارجية كلينتون ووزير الخارجية الهولندي أوري روزنتال

عقب اجتماعهما.

21 نيسان/أبريل، 2011

 قاعة المعاهدات، مبنى وزارة الخارجية الأميركية بواشنطن

(نص المقتطفات)

كلينتون: طاب صباحكم. أود أن أرحب بوزير الخارجية روزنتال في وزارة الخارجية... بحثنا طائفة كبيرة من المسائل، من الأزمة في ليبيا إلى مهمتنا المشتركة في أفغانستان فالجهود العالمية لدعم التنمية المستدامة وتمكين النساء والفتيات.

أولا، بخصوص ليبيا، اتفقنا على أن تنفيذ ما فوض به قرار مجلس الأمن الدولي بحماية المدنيين في ليبيا

ما زال ذا أهمية حاسمة بموجب القرار 1973. قوات العقيد القذافي ما انفكت تشن هجماتها الضارية بما في ذلك حصار مدينة مصراتة. وحتى وردت تقارير أن قوات القذافي استخدمت قنابل عنقودية ضد أفراد شعبها بالذات. وفي ضوء هذه الظروف اللإنسانية لا تزال الأسرة الدولية موحدة العزيمة. إننا نتأسف كثيرا على الخسارة في الأرواح وأحزننا على الأخص هذا اليوم مقتل صحفيين إثنين، ونحن نتقدم بتعازينا لعائلتيهما.

كما أننا ندعو للإفراج الفوري عن أميركيين أوقفتهم السلطات الليبية ظلما، بمن فيهم لا أقل من مراسلين إثنين. وأنا أقول "لا أقل" لأن لا معلومات دقيقة لدينا مصدرها السلطات الييبية بشأن إستفسارات أخرى تقدمنا بها حول استمرار مضايقة وتوقيف صحفيين، بمن فيهم أميركيون.

كما عبرت عن تقديري لمساهمات هولندا إلى منطقة حظر الطيران التي يقود تنفيذها حلف ناتو ومجموعة الإتصال الدولية التي اجتمعت مؤخرا في الدوحة وسيلتقي ممثلو دولها ثانية في وقت قريب في روما. واتفقنا على أنه يجب على القذافي أن يتنحى وعلى وجوب إنطلاق فترة انتقالية ديمقراطية تعكس إرداة وطموحات جميع الليبيين.

....

وبنفس هذه الروح، يسرني أن أعلن أن الولايات المتحدة وهولندا اتفقتا على تعميق تعاوننا الرامي إلى تمكين النساء والفتيات حول العالم، لا سيما في الديمقراطيات الناشئة. ويعترف بلدانا أنه حينما تعطى النساء والفتيات حقوقهن ويمنحن فرصا فإنهن يدفعن عجلة التقدم السياسي والاقتصادي والإجتماعي. ونحن مسرورون جدا أن نتعاون مع هولندا لإيجاد فرص سياسية واقتصادية أوسع للنساء خاصة في فترات التحول الديمقراطي الجارية حاليا في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

المتحدث مارك تونر: السؤال الأول من جيل دورتي من شبكة سي إن إن.

سؤال: حضرة الوزيرة، شكرا. ليبيا، مرة ثانية...الكلمة التي ترتسم على شفاف الجميع هي الطريق المسدود. إلى أين تتجه الحرب. هناك ضحايا أشرت إليهم مثل الصحفيين وبالتأكيد أعداد أكبر بكثير من الليبيين. وزير الخارجية (الهولندي) تحدث عن وضع غير مقبول الآن. وبعض الخبراء الذي يدرسون هذا الوضع حينما يلقون نظرة على الوضع في مصراتة، يقولون أن المشكلة حاليا هي أنه في الوقت الحاضر في أماكن مثل (مصراتة) إنها منازلة ميدانية. أي ليس بمقدوركم أن تستخدموا القوة الجوية كما فعلتم في بداية العملية. إذن، ماذا يمكن للولايات المتحدة وماذا يمكن للحلفاء سوية أن يفعلوه لتحويل وجهة القتال. لأن البعض يقول أن هذا الوضع يمكن أن يستمر عاما كاملا.

كلينتون: حسنا، جيل، أولا أعتقد انه من المغري دائما في أي حرب أن يتوقع المرء حصول تسوية على وجه السرعة. وأنا لست مؤرخة عسكرية أو خبيرة بأي صورة من الصور لكن حقيقة الأمر هي أننا (بدأنا هذه العملية) قبل فترة وجيزة نسبيا. وأنا أعلم أنه في عالم معلوماتنا سريع الحركة على نحو خارق فإن كل دقيقة تبدو أنها تطول إلى حد لم يكن معروفا في الماضي لأن هناك الكثير الكثير الذي يجري حاليا ونحن نحاول أن نواكبه.

وأود أن أذكركم بأن الولايات المتحدة وشريكات أخرى قصفت أهدافا في صربيا طوال 78 يوما. وبدا في النهاية وكأنه أحرز نجاح في موضوع حماية أهالي كوسوفو لكن (الرئيس الصربي وقتئذ) ميلوسوفيتش ظل متربعا على رأس السلطة. لكن إنطلقت هناك ديناميكية أدت في النهاية إلى مثوله في لاهاي (محكمة الجنايات الدولية).

وأنا نصحت في العلن وفي مجالس خاصة بالتحلي بقدر معين من الصبر، رغم صعوبة ذلك في عالمنا اليوم. وقد تبنينا مهمة تدعمها الولايات المتحدة بالكامل—كما تعرفون—وهي مهمة تنفيذ حظر على السلاح (إلى ليبيا)، وتطبيق منطقة حظر طيران، وحماية المدنيين. وقد قمنا بكل ذلك وقد دمرنا نسبة لا بأس بها من منظومة القذافي للدفاع الجوي وأسلحة أخرى كان يستخدمها—من دبابات ومستودعاته للذخائر لترهيب شعبه بالذات. والمعارضة التي انتفضت عفويا لم تكن ميليشيا مدربة (على القتال). وهي ليست قوة عسكرية. وحسب تقديراتنا الفضلة فإن الغالبية العظمى من الشبان الذين يستعملون أسلحة ضد قوات القذافي ومرتزقته لم يشاركوا قط في أي نشاط من هذا القبيل من قبل.

وأنتم على حق. مصراتة هي معركة شرسة جدا تدور رحاها في جو عمراني حاليا وحيث يتعاطى القذافي نشاطات مستنكرة وتستهدف المدنيين مباشرة—من رجال ونساء وأطفال—مما يتسبب في أعداد كبيرة من القتلى والمعاناة. لكن المقاتلين الثوار صامدون في وجه ذلك الزحف وإلى حد كبير لأننا منعنا مقاتلات القذافي من التحليق ونحن نستهدف بغاراتنا كل عربة كبيرة نعتقد أنها تعود إليهم لغرض استخدامها ضد المعارضة والمدنيين من الذين يحاولون مناهضته.

لهذا أعتقد أنه من المبكر جدا أن نحدد إلى أين تتجه الحرب وأحد الأاسباب الذي حدت بي أن أعلن عن تقديم 25 مليون دولار من المعونات غير العسكرية، ولماذا يقوم العديد من شركائنا في ناتو وفي مجموعة الإتصال الأرحب بتقديم مساعدات للمعارضة—وهي لتمكين أفرادها من الدفاع عن أنفسهم وردع هجمات قوات القذافي.

لهذا، أعرف أنه ليس جوابا مرضيا وأنا لست في موقع يتيح لي أن أكون عالمة بجيمع الامور والإستنتاجات. وأنا أنظر إلى ما يدور والعمل الذي فوضت به الأمم المتحدة وأيده مجلس الأمن الدولي وينفذه حلف ناتو وشركاء غيرة بالضبط ما قلنا أننا سنفعله. ونحن سنلازمه وسنرى كيف سيمكن للمعارضة أن تفيد من الفرص التي توفر لها.

تونر: من الجانب الهولندي، أريك موثان من آر تي إل نيوز.

سؤال: حضرة الوزيرة. أنت ذكرت أنكم ثابتون على المسيرة. لكن نرى أن دولا أخرى ترسل بالطبع مراقبين عسكريين, هل تقولين أن ذلك لن يحدث أبدا بالنسبة للولايات المتحدة؟ وحينما تتحدثين عن شركاء أنا أعلم أنكم تقولون على الدوام أن أوروبا يجب أن تهب لتفعل المزيد. والآن الهولنديوين يسيرون طائراتهم في أجواء ليبيا إلا أنهم لا يقصفون ويعلنون: لن نطلق أية قذائف. هل بحثت هذه الخيارات هذا اليوم بخصوص مشاركة أوسع من قبل هولندا ودول أوروبية غيرها؟

كلينتون: أولا، بخصوص توصيفك لدور الأمم المتحدة، كنا واضحين جدا حيال ما أردنا فعله وقد فعلناه. وما زلنا نقوم بنسبة 25 في المئة من الطلعات الجوية. ونقوم عمليا بكل نشاطات دعم منطقة حظر الطيران كمساندة للمقاتلين في الهجمات البرية. كما نقوم بإعادة تزويد (الطائرات) بالوقود في الجو. ونقوم بأعمال الإستطلاع والإستكشاف. لذا نرى بأننا سنوفر القدرات التي نحن في وضع فريد لأن نوفرها. ونحن ننشط جدا في دعم الحظر على السلاح والعقوبات التي بحثنا بشكل مستفيض وكان للوزير (روزنتال) بعض الأفكار الممتازة بخصوص ما ثمة حاجة لعم المزيد لإحكام تلك العقوبات. ولدينا كبير الثقة في ناتو وشركائنا. ونحن على دراية بقدراتهم ونحن نتدرب معهم ونعمل معهم. ونحن نعتقد أن ما ثمة حاجة لعمله بموجب القرار 1973—يمكن إنجازه. ومن الواضح أنه كلما زاد عدد الناس وعدد البلدان الذين يقومون به كلما كان ذلك افضل. إلا أننا راضون جدا من نشاطات حلفائنا وأدائهم وسواهم ممن يشاركون في هذا المجهود.

كلينتون: هل تود إضافة أي شيء آخر، أوري؟

روزنتال: حسنا اسمحوا لي أن اضيف شيئا إلى هذا. حضرة الوزيرة، دعيني أقول أني أؤيد بقوة بيانك حول وضع كهذا بخصوص مهمة ناتو. في الأسبوع المنصرم ببرلين، كان حديثنا عن الصبر وهذا كل ما يدور الوضع حوله. وحينما نتحدث عن التدابير والسياسات التي يجب اتباعها بخصوص ليبيا ونظام القذافي، إني أستخدم القنوات الثلاث—بل أسير في القنوات الثلاث—المهمة العسكرية والعملية السياسية، أي في الدوحة وروما في الخامس من أيار/مايو.—وبالتأكيد العقوبات وتنفيذها وتسخير أقصى إمكانياتنا وفرصنا وما ينطوي عليه نظام العقوبات هو ذو اكبر أهمية. وأضيف كذلك أنه حينما نطبق العقوبات إلى الحد الاقصى سنكون قادرين حقيقة أن نحكم خناقنا على هذا النظام. إذن ليست النشاطات العسكرية ولا فقط العملية السياسة بل العقوبات كقناة ثالثة وتنفيذها إلى اقصى حد. وأنا أكرر هذا على الدوام ونفصله لأننا كثيرا ما ننساه.

بخصوص السؤال من الصحفي الهولندي، إن حكومة هولندا تتحمل عبئها العادل في مهمة ناتو. ونحن نقوم باقصى ما يمكننا للتواصل بشأن الجانب الإنساني أيضا من خلال الإتحاد الأوروبي. كما أنه من المهم كذلك أن نتواصل الآن مع سكان بنغازي. وحكومة هولندا لا تتبع الفرنسيين والإيطاليين في مسار الإعتراف بالمجلس الإنتقالي (الوطني في ليبيا). ولا نرى بأن هذا هو المسار القويم الذي يجب اتباعه. لكننا نسعى فعلا للتواصل مع أناس في المجلس الإنتقالي وفي بنغازي من اجل المساعدة أينما يمكننا ذلك.

أخيرا، حينما نتحدث عن قرار تاريخي، مثل القرار 1973، الذي أصدره مجلس الأمن قبل عدة أسابيع، نعتقد بأنه علينا أن نتقيد بالقرار وحينما نتحدث عن تغيير نظام الحكم والحاجة الملحة كي يتنحى القذافي، وان يرحل، فإننا نتحدث هنا عن استنتاجات سبق أن توصل إليها الإتحاد الأوروبي وعدد من دول العالم الأخرى ومجموعة الدوحة للإتصال. إذن كان هناك اتفاق يتعين علينا التمسك به وهذا هو الموقف الذي تتخذه حكومة هولندا في هذه اللحظة.

كلينتون: شكرا جزيلا لكم جميعا.