DCSIMG
Skip Global Navigation to Main Content
النصوص

تبني مشروع قرار في الأمم المتحدة حول منع انتشار السلاح النووي

21 نيسان/إبريل 2011

بيان صحفي

البعثة الدبلوماسية الأميركية لدى الأمم المتحدة

20 نيسان/أبريل 2011

بيان من السفيرة سوزان إي رايس، المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة بشأن تبني مشروع القرار رقم 1977 في مجلس الأمن الدولي.

لقد اتخذ مجلس الأمن الدولي، بتبني مشروع القرار رقم 1977 اليوم، موقفا حازما وإجماعيا ضد انتشار أسلحة الدمار الشامل. ذلك أن تهديد هذه الأسلحة الخطيرة- لاسيما إذا وقعت في أيدي فاعلين من غير الدول مصممين على حيازتها-هو اليوم من الخطورة بقدر ما كان عليه في العام 2004 حينما طبق المجلس لأول مرة إجراءات فعالة لمنع الانتشار النووي ومكافحة الإرهاب. وإن إجراء اليوم يشحذ أدوات اللجنة 1540 التابعة للأمم المتحدة التي تساعد الدول على بناء طاقاتها لمعالجة هذه التحديات. فهو يزود اللجنة بمجموعة من الخبراء والمساعدة التقنية الإضافية. كما أنه يمدد التفويض الممنوح للجنة لفترة 10 سنوات. والولايات المتحدة تؤيد كلية هذه الجهود في مسعانا الذي لا يكل للعيش في عالم يتحرر فيه جميع بني البشر من المخاطر النووية.

وفي السنتين اللتين أرسى فيهما الرئيس أوباما رؤياه لعالم خال من الأسلحة النووية في براغ، انتهجت الولايات المتحدة في محافل الأمم المتحدة مخططا اندفاعيا ضد الانتشار النووي. وقد أثمرت هذه الجهود انتصارات ملموسة-ابتداء من قيادة الرئيس أوباما لمجلس الأمن حينما تبنى مشروع القرار 1887 في العام 2009 وانتهاء بالقرارات التي اتخذت بالإجماع لمؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي في عام 2010- وهي انتصارات عززت قدرة العالم على كبح انتشار الأسلحة الخطرة ومعاقبة من تسول لهم أنفسهم انتهاك التزاماتهم الدولية. وإن إجراء اليوم خطوة تالية مهمة- سواء بالنسبة للولايات المتحدة أو لجميع من يعملون في سبيل قيام عالم ينعم بقدر أكبر من السلام والأمان.