DCSIMG
Skip Global Navigation to Main Content
المطبوعات

موجز الاقتصاد الأميركي

01 شباط/فبراير 2015

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأن "هذا الذعر نفسه قد شعر به كل جزء من العالم. كان الأمر وكأن بركاناً قد انفجر في نيويورك، محدثاً موجة عارمة اجتاحت بقوة كارثية كل دولة على وجه الأرض". وكان أحد تأثيراتها اللاحقة: "تراكم المال غير المستثمر في المراكز المصرفية." تاريخ نشر هذا الخبر؟ 17 كانون الثاني/يناير 1908.

شكل إعداد هذا الإصدار من "موجز الاقتصاد الأميركي" تحدياً حقيقياً نظراً للأنباء المثيرة للتيقظ والحذر التي توالت مؤخراً بتكرار مقلق للغاية. حاولنا تحليل هذه المهمة بإحساس من الوعي التاريخي. فعلاوة على أحداث عام 1908 المذكورة أعلاه، شهدت الولايات المتحدة فترة الكساد الكبير (بدأ في العام 1929)، والكساد الطويل (بدأ في العام 1873)، ونوبة الذعر في العام 1837 - التي تصفها موسوعة ويكيبديا بأنها "أزمة مالية أميركية ناجمة عن المضاربات في سوق العقارات" وغيرها من حالات الركود الاقتصادي المتنوعة الأخرى، ونوبات الذعر، والفقاعات المالية، والانكماشات، ولكنها خرجت من كل واحدة منها مستعيدة لقوتها الاقتصادية ومؤسساتها الحيوية على الصعيد القومي.

ونأمل بأن يجد قرّاؤنا هذه المداخلة ضمن سلسلة الموجز حول الاقتصاد الأميركي صريحة وغنية بالمعلومات، وقبل كل شيء آخر، مفيدة. وإننا نقدمها بنفس روح التفاؤل المترسخ بعمق في الحياة الأميركية.

قامت هيئة التحرير في مكتب برامج الإعلام الخارجي في وزارة الخارجية في منتصف العام 2011 بتحديث النص الأصلي المنشور عام 2009 الذي كتبه المحرر السابق لشؤون الشركات والأعمال في صحيفة واشنطن بوست، بيتر بار.

-المحررون

الفصل الأول : تحديات هذا القرن

تحديات هذا القرن
الاقتصاد الأكبر والأكثر تنوعًا في العالم يواجه حاليًا أصعب التحديات الاقتصادية منذ جيل أو أكثر.

اقتصاد تدفعه المنافسة

الاقتصاد الأميركي اليوم

الفصل الثاني : تطور الاقتصاد الأميركي

تطور الاقتصاد الأميركي

الموازنة بين المصالح

الجنوب والاسترقاق

روح من الابتكار

تغييرات حاسمة

أغنى رجل في العالم

ظهور اقتصاد حديث

البرنامج الجديد

العمالة المنظمة: الازدهار والنزاع

إلغاء تنظيمات قطاع الأعمال

اتجاه عقارب الساعة السياسية يتغير

ثورة التكنولوجيا

الاقتصاد الجديد

استغلال فوائد الإنترنت

الانتهازية والسذاجة

الحكومة تهبّ إلى العمل

الفصل الثالث: ماذا ينتج الاقتصاد الأميركي

ماذا ينتج الاقتصاد الأميركي
بدّلت الشركات الأميركية المتعددة الجنسيات استراتيجياتها الإنتاجية وأدوارها استجابة للعولمة خلال تكيّفها مع المنافسة المتزايدة.

قطاع الصناعة يواجه المنافسة

المعركة التنافسية في قطاع البيع بالتجزئة

صعود القطاع المالي

أين يعمل الأميركيون

الفصل الرابع :المنافسة والثقافة الأميركية

المنافسة والثقافة الأميركية
لا زالت المنافسة تشكل مزيّة مُحدِدة للاقتصاد الأميركي وتبقى راسخة في الحلم الأميركي القائم على امتلاك شركة أعمال صغيرة.

الاستثمار في الأبحاث والتعليم

الدعم للمزارعين

شركات الأعمال الصغيرة في جوهر الاقتصاد

فرصة للبدء من جديد

التدمير الخلاق في أعلى قائمة الاقتصاد

الشركات المساهمة الكبرى تتصدى

السندات العالية المخاطر وعمليات استحواذ الشركات

المنافسة والثقافة الأميركية

الثناء على العمل

الفصل الخامس : الجغرافيا والبنية التحتية

الجغرافيا والبنية التحتية
التعليم والنقل يساعدان في ربط مناطق متباعدة ومتمايزة عن بعضها البعض.

دولة من مناطق مختلفة

توحيد القوى

توحيد القوى والبنية التحتية

تكوين جمهور قومي

قوة التعليم

المراكز الإقليمية

الفصل السادس : الحكومة والاقتصاد

الحكومة والاقتصاد
تركّز الكثير من تاريخ أميركا على المناقشات حول دور الحكومة في الاقتصاد.

نطاق التنظيمات الاقتصادية

الحركة المتطورة للنقابات العمالية

قوانين مكافحة الاحتكارات

حماية المنافسة، لا المنافسين

ولادة التنظيمات البيئية

الاتجاه يتحول ضد التنظيم

تنظيم العمل المصرفي

الفصل السابع : اقتصاد أميركي مرتبط بالعالم

اقتصاد أميركي مرتبط بالعالم
على الرغم من الانقسامات السياسية، لا تظهر الولايات المتحدة أية إشارات على تراجعها عن الانخراط في التجارة والاستثمار العالميين

التجارة المفتوحة والسياسة الخارجية

الاستجابات للتنافس الأجنبي

درس في التدمير البنّاء

دفعة لتعزيز التوسع التجاري

براءات الاختراع، وحقوق الملكية، والماركات المسجلة

الفصل الثامن : فصل جديد في قصة الاقتصاد الأميركي

فصل جديد في قصة الاقتصاد الأميركي
الولايات المتحدة تتصدى بطريقتها الديمقراطية الخاصة لمواجهة تحديات اقتصادية هائلة.

ارتفاع هائل في مستوى العجز

التفاوت في الدخل