DCSIMG
Skip Global Navigation to Main Content
ألبومات الصور

ابتكارات من العصر الذهبي للحضارة الإسلامية

02 آب/أغسطس 2011

المعرض المتنقل معرض ألف اختراع واختراع: اكتشاف العصر الذهبي للحضارة الإسلامية، يدعو زوار المعرض إلى استكشاف الاختراعات والابتكارات التي ظهرت في العالم الإسلامي

خلال الحقبة الزمنية التي امتدت من القرن السابع إلى القرن السابع عشر. العديد من الأفكار من تلك الحقبة الزمنية مازال يتردد صداها اليوم.

المقدمة

التعليق البديل: امرأة شابة تتفحص نموذجا لسفينة صينية يعود تاريخها إلى القرن الـ15 (معرض ألف اختراع واختراع)

المعرض المتنقل المعروف باسم معرض ألف اختراع واختراع: اكتشف العصر الذهبي للحضارة الإسلامية، في مركز كاليفورنيا للعلوم في العام 2011، يظهر كيف ازدهرت العلوم والتكنولوجيا في العالم الإسلامي

خلال الحقبة الزمنية التي امتدت من القرن السابع إلى القرن السابع عشر، امتدت الثقافة الإسلامية من جنوب إسبانيا إلى الصين، واستفادت من علماء ينتمون إلى ديانات ومعتقدات مختلفة. هنا، يمكن لزائر المتحف أن يتفحص نموذجا لسفينة ضخمة بقيادة تشنغ هه، ملاح مسلم صيني في القرن الـ15. ولمقارنة حجم السفينة، يظهر بجانبها نموذج لسفينة سانتا ماريا التابعة لكريستوفر كولومبس.

الصورة 2

التعليق البديل: سليم الحسني يعرض آلية ذراع تدوير ميكانيكي في المتحف

أحد المخترعين المشاهير في العالم الإسلامي في القرن الـ13 مهندس ميكانيكي يدعى الجزري. قام بتصميم آلية ميكانيكية للتدوير، كما هو موضح هنا من قبل مدير معرض ألف اختراع واختراع سليم الحسني. وحسبما ذكر فاروق الباز من جامعة بوسطن، الذي عمل مع وكالة ناسا للمساعدة في التخطيط للاستكشاف العلمي للقمر، فإن "اختراعات الجزري مازالت تعزز أنظمة وسائل النقل الحديثة الخاصة بنا. لقد كانت الآليات اللازمة للتدوير من الأعاجيب الهندسية في زمانه، وكذلك اليوم، بل إنها تستمر في تشغيل كل طائرة وقطار وسيارة على هذا الكوكب."

الصورة 3

التعليق البديل: عرض في المتحف يضم الأدوات الجراحية (معرض ألف اختراع واختراع)

كان الطبيب الأندلسي الزهراوي الذي عاش في القرن الـ10 أول جراح يقوم باستخدام الغرز بشكل منهجي، كما صمم الأدوات الطبية مثل المشارط والحقن والإبر وملقط الجراحة. قال عثمان شنيشن من المؤسسة الوطنية للعلوم إن استخدام الزهراوي للغرز، والتي يمكن للجسم أن يمتصها، يعد بمثابة نقطة تحول في الطب، "لا يمكن الحديث اليوم عن العمليات الجراحية دون ذكر الغرز التي يمكن للجسم أن يمتصها." إن الطرق الكثيرة والأدوات المستخدمة اليوم ظهرت في عصر الزهراوي "مع الأخذ في الاعتبار التغيرات التطورية والتحسينات اللازمة" حسبما ذكر.

الصورة 4

التعليق البديل: نموذج لطائرة شراعية في وقت مبكر من تصميم عباس بن فرناس

كان المهندس الأندلسي عباس بن فرناس الذي عاش في القرن التاسع معروفا بتجاربه المبكرة في مجال الطيران. بنى طائرة شراعية بدائية، وحاول أن يطير من خلال إطلاق نفسه من أحد الجبال، ويقال إنه ظل محمولا جوا لعدة دقائق قبل أن يهبط ويجرح نفسه. وكما أوضح فاروق الباز العالم بجامعة بوسطن أن "عبقرية ابن فرناس كانت في ملاحظاته عن الطيور في رحلاتها وتصميم الجناح المثالي والسعي إلى مكان تهب به رياح لبدء الحركة ـ بالطبع كان ذلك قبل ليوناردو دا فينشي والأخوان رايت بوقت طويل."

الصورة 5

التعليق البديل: صبي ينظر في آلة التصوير في الغرفة المظلمة في معرض المتحف (ألف اختراع واختراع)

عالم الفيزياء الذي عاش في القرن الـ10 المعروف باسم ابن الهيثم، وهو رائد في مجال البصريات، ابتكر آلة التصوير ذات الغرفة المظلمة - تمهيدا لآلة التصوير الحديثة - وقدم التفسير الأول الصحيح عن كيفية حدوث الرؤية. (هنا، زائر متحف ينظر في آلة التصوير ذات الغرفة المظلمة.) قال فرانك غريفل من جامعة ييل إن ابن الهيثم "وصف بشكل صحيح تأثير مرور الضوء من خلال ثقب صغير وسقوطه على شاشة، وبالتالي تم اكتشاف تأثير آلة التصوير ذات الغرفة المظلمة التي تستخدم في كل مكان حيث أصبحت الصور والأفلام في متناول الجميع."

الصورة 6

التعليق البديل: نموذج الساعة الفيل من القرن الـ13، مع شخصيات ميكانيكية جاثمة فوق الفيل المنحوت

ابتكر المهندس الميكانيكي الجزري الذي عاش في القرن الـ13 العديد من الأجهزة المعقدة، بما في ذلك "الساعة الفيل" الشهيرة، التي سميت كذلك لأن قاعدة الساعة تتخذ شكل فيل منحوت. والساعة الفيل، التي يبلغ ارتفاعها خمسة أمتار، فيها آليات داخلية تعمل بالطاقة المستمدة من المياه، وتتميز بوجود الروبوطات المعممة التي تتحرك حركات متزامنة.

وقال فاروق الباز من جامعة بوسطن إن "هذا التصميم البارع تنبأ باستخدام تدفق المياه المنحدرة لتوليد الحركة الميكانيكية، وهذا هو المبدأ الذي بني عليه استخدام الطاقة الكهرومائية بعد قرون من الزمن."

الصورة 7

التعليق البديل: نموذج ساعة الكاتب من القرن الـ13، مع شخصية ميكانيكية للكاتب أعلاها (معرض ألف اختراع واختراع)

ساعة الكاتب المحمولة التي صممها المهندس الميكانيكي الجزري الذي عاش في القرن الـ13، يعلوها مجسم ميكانيكي لكاتب شاهراً القلم. ومثل عقرب الساعات في الساعة الحديثة يحرّك الكاتب قلمه عند مرور كل ساعة. وتعمل ساعة الكاتب بالماء شأنها شأن ساعة الجزري الشهيرة "الساعة الفيل". وقال الباحث في جامعة بوسطن فاروق الباز إن حركة الكاتب الميكانيكية "هي تمهيد لظهور الروبوطات"، الأمر الذي أدى إلى صناعة روبوط (إنسان آلي) بعد عدة قرون في وقت لاحق.

طالعوا أيضا: "كيف أسهم العصر الذهبي للحضارة الإسلامية في تشكيل العالم المعاصر" و "انطلاق فعاليات معرض ألف اختراع واختراع في لوس أنجليس."